الاقتصاد

استطلاع.. توقعات بأن يشهد التضخم في مصر ارتفاعا قياسيا في يوليو


أظهر استطلاع أجرته رويترز اليوم الثلاثاء أن من المتوقع أن ينمو التضخم في المدن المصرية مجددا في يوليو/تموز بعد أن وصل إلى أعلى مستوى على الإطلاق في يونيو/حزيران مع استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وأظهر متوسط ​​توقعات 15 محللا شاركوا في الاستطلاع ارتفاع تضخم أسعار المستهلكين السنوي في المدن إلى 36.5% في يوليو/تموز من 35.7% في يونيو/حزيران. وكان أعلى مستوى سابق قد سُجل في يوليو/تموز 2017 وبلغ 32.95%.

وقالت كابيتال إيكونوميكس التي توقعت ارتفاع الأسعار 36.7% سنويا إن التضخم في أسعار السلع غير الغذائية صعد على الأرجح نتيجة لانخفاض قيمة الجنيه.

وقال جيمس سوانستون من كابيتال إيكونوميكس في مذكرة “لكن من المرجح أن يكون الغذاء هو المحرك الأكبر في يوليو، وخصوصا القمح والسكر اللذين ارتفعت أسعارهما. وارتفع سعر السكر 24% خلال شهر واحد”.

تراجع الجنيه بنحو 50% منذ مارس/آذار 2022 بعد أن كشفت الأزمة الأوكرانية عن نقاط ضعف في الاقتصاد المصري.

ووافق صندوق النقد الدولي في ديسمبر/كانون الأول على قرض لمصر في إطار “تسهيل الصندوق الممدد” بقيمة ثلاثة مليارات دولار على أن يُصرف على مدى 46 شهرا. غير أن المراجعة الأولى لهذا البرنامج أُرجئت وسط حالة عدم يقين بشأن تعهد مصر بالانتقال إلى سعر صرف مرن.

وقال بنك جولدمان ساكس “من المرجح أن يكون الاستقرار النسبي في سعر الصرف الموازي خلال الأسابيع القليلة الماضية قد ساعد في استقرار الأسعار في جوانب أخرى من سلة مؤشر أسعار المستهلكين، لكن ضغوط الأسعار لا تزال واضحة في فئات بعينها مع زيادة (تدفق) السائحين”.

وأظهر متوسط توقعات ​​4 من المحللين أن معدل التضخم الأساسي، الذي يستثني الوقود وبعض المواد الغذائية المتقلبة، ارتفع إلى مستوى قياسي بلغ 41.25% في يوليو/تموز من 41% في يونيو/حزيران، وهو أيضا رقم قياسي.

وفي سعيه لاحتواء الضغوط التضخمية وتوقعات التضخم، رفع البنك المركزي المصري أسعار الفائدة الأساسية لليلة واحدة 100 نقطة أساس في الثالث من أغسطس/آب ليصل سعر الفائدة عائد الإيداع إلى 19.25%. ومنذ مارس/آذار 2022، رفع البنك أسعار الفائدة بمقدار 1100 نقطة أساس.



Source link

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *