اخبار عامة

الشباب المغربي يبدع في فك عزلة جبال أطلس بعد الزلزال


في الوقت الذي لم يتجاوز البعض هول صدمة الزلزال، سافر شابان مغربيان، علي الكراكبي، مدير شركة شبكة شحن السيارات الكهربائية وصديقه منير عمارتي، مدير شركة متخصصة في عجلات السيارات في الساعات الأولى التي تلت الكارثة المميتة إلى دواوير جبال الأطلس المدمرة لتقديم خدماتهما للضحايا الناجين.

العودة إلى التواصل مع العالم

كانت فيديوهات الساكنة المحرك الأساسي لمبادرتنا، إذ اشتكى العديد منهم من انقطاع الكهرباء وشبكة الهاتف والإنترنت، لذلك قررنا جمع كل بطاريات الشحن المتطورة الموجودة لدى شركة منير، بالإضافة إلى لاقط مربوط بشبكة الأقمار الصناعية للإنترنت “ستارلنك”. وانطلقنا لفك عزلة بعض الدواوير”. يقول علي الكراكبي لموقع “سكاي نيوز عربية“.

تحدى الصديقان الطريق الوعرة ووصلوا إلى دوار أغبار النائي حيث كان الناس غارقون في عزلة وظلمات، فقاموا بربط الساكنة بأقربائهم وسهلوا عمل رجال السلطة وفرق الإغاثة بفضل اللاقط وأناروا الطرقات والأزقة بالكشافات الكهربائية المعلقة على أسطح المنازل لتضيء رقعا واسعة، يمكن أن يتجمع فيها أهالي القرية ليلا ويعدوا الطعام بكل أريحية.

ويتذكر علي كيف نال الفزع من أقرباء المتضررين، بعد انقطاع أخبارهم بسبب غياب شبكة الاتصالات ما دفعهم إلى السفر ليلا والمشي لساعات طويلة للاطمئنان عليهم، كما أن بعض عمليات الإغاثة تأخرت لنفس السبب.

ويشير المتطوع الذي أشاد بمبادرته كل رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى أنه في انتظار إصلاح البنية التحتية، “يقضي حاليا نهاره في شحن البطاريات المتطورة، والانتقال إلى الدواوير لنصب حوالي 5 أو 6 ألواح شمسية مرتبطة بكشافات ضوئية تساعد على نشر الأمن والطمأنينة بين الناس“.

ولحد الساعة، استطاع علي برفقة جمعية “مادنس” ، نصب 150 لوحة شمسية في عدد من الدواوير على أن تتعدى 350  لوحة بحلول يوم الاثنين.

إعادة إسكان ضحايا الكارثة

وبنفس السرعة، تحرك مؤسس جمعية “نادي دجبلي”، علاء الحميوي، الذي فكر ساعات قليلة بعد الزلزال في المساهمة في إعادة إسكان الضحايا الذين دمرت منازلهم.

ويقول لموقع “سكاي نيوز عربية”، “بعد تلك الليلة الطويلة والحزينة، قررت المساعدة. تواصلت صباحا مع شركة متخصصة في السكن البديل ومع جمعيات تطوعية. وبعد عشرين دقيقة اجتمعنا وبدأنا العمل على توفير السكن في حاويات محولة. وحاليا تضم المجموعة حوالي 30 شخصا بين مهندسين معماريين وأكاديميين وفاعلين مدنيين “.

 وبلغة الأرقام، يستطيع هذا التكتل إنتاج من 6 إلى 7 حاويات لكل 10 أيام. تتسع كل حاوية لـ 16 شخصًا. وشهريا قد ينتج عشرين حاوية يستفيد منها 320 شخصًا. ويمكن أن يتضاعف هذا العدد في حال زادت تبرعات المواطنين.

ويسعى الحميوي إلى توفير حاويات تكون صالحة للإقامة على المدى الطويل، “قد تستغرق عمليات البناء شهورا طويلة أو سنوات، لهذا ستشمل الحاويات المحولة كل وسائل الراحة اللازمة، غرفًا عائلية وصالات نوم مشتركة ومرافق صحية ومطبخًا ومساحة للمعيشة. كما أنها ستكون معزولة بالصوف الصخري ومقاومة للزلازل لأنها لا تنكسر“.

وبحسب التقديرات الأولية، تبلغ ميزانية تهيئة حاوية حوالي 10.000 يور. لهذا يأمل الفاعل المدني في الحصول على تبرعات توفر سكنا بديلا لائقا لساكنة هذه الدواوير التي دمر الزلزال معظم منازلهم.

ويذكر الحميوي إلى أنه بعد إعادة الإعمار، يمكن استخدام هذه الحاويات لأغراض أخرى، خصوصا أن المنطقة نشيطة سياحيا، فيمكن بالتالي تحويل الحاويات إلى نزل سياحية أو محلات لبيع المنتجات المحلية ما يشكل حلا لمشاكل البطالة وتحسين المدخول المادي لشباب المنطقة.

ووفقا لهذا الشاب الطموح، “مساعدة السلطات أمر ضروري لتنفيذ هذا المشروع. لذلك ستتم العملية بتنسيق مع وزارة الداخلية التي ستحدد الأرض التي سيتم وضع هذه الحاويات عليها في المناطق ذات الأولوية”.

(function(d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “https://connect.facebook.net/ar_AR/all.js”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));



Source link

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *