التكنولوجيا

الصين تناقش تدابير جديدة لتحديد مدة بقاء المراهقين على الهواتف بساعتين




تقترح الصين تدابير جديدة للحد من مقدار الوقت الذي يمكن للأطفال والمراهقين قضاؤه على هواتفهم، حيث تهدف الدولة إلى معالجة إدمان الإنترنت وتحاول غرس “الأخلاق الحميدة” و”القيم الاشتراكية” بين القصر.


 


وسيتطلب الاقتراح الذي أصدرته إدارة الفضاء الإلكتروني في الصين، أكبر منظم للإنترنت في البلاد، على أن يكون لدى جميع الأجهزة المحمولة والتطبيقات ومتاجر التطبيقات “وضع ثانوي” من شأنه تقييد وقت الشاشة اليومي إلى ساعتين كحد أقصى على حسب الفئة العمرية.


 


وإذا تمت الموافقة على القيود، فستشير إلى توسع في التدابير الحالية التي تم طرحها في السنوات الأخيرة حيث تهدف بكين إلى الحد من وقت الشاشة بين الأطفال وتقليل تعرضهم لـ “المعلومات غير المرغوب فيها”.


 


بموجب مسودة القواعد، المفتوحة للمناقشة العامة حتى 2 سبتمبر المقبل سيرى الأطفال والمراهقون الذين يستخدمون الأجهزة في الوضع الثانوي إغلاق التطبيقات عبر الإنترنت تلقائيًا عندما تنتهي الحدود الزمنية المعنية ، كما سيتم تقديم “محتوى قائم على العمر”.


 


ولن يتمكن أي شخص أقل من 18 عامًا من الوصول إلى شاشاته بين الساعة 10 مساءً والساعة 6 صباحًا أثناء استخدام الوضع.


 


كما سيتمكن الأطفال دون سن الثامنة من استخدام هواتفهم لمدة 40 دقيقة فقط في اليوم ، بينما سيحصل الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 16 عامًا على ساعة من وقت الشاشة. يُسمح للمراهقين الذين تزيد أعمارهم عن 16 عامًا وتحت 18 عامًا بساعتين.


 


وستتلقى جميع الفئات العمرية تذكيرًا بالراحة بعد استخدام أجهزتهم لأكثر من 30 دقيقة.


 


وتقول المسودة إن على مزودي خدمة الإنترنت عبر الهاتف المحمول أيضًا إنشاء محتوى “ينشر القيم الاشتراكية الأساسية” و “يصوغ إحساسًا بالانتماء للمجتمع للأمة الصينية” .


 


كما سيتمكن الآباء من تجاوز القيود الزمنية ، ولن تخضع بعض الخدمات التعليمية وخدمات الطوارئ للحدود الزمنية.


 


وبرزت “إضافة الإنترنت” كمصدر قلق اجتماعي رئيسي في السنوات الأخيرة ، مما أدى إلى ظهور صناعة مشكوك فيها علميًا في كثير من الأحيان وخطيرة في بعض الأحيان لمراكز العلاج على غرار معسكرات التدريب.


 


 



Source link

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d