الاقتصاد

بدء فعاليات المدرسة الصيفية للتدريب بعلوم الصيانة والترميم بالمتحف القومي للحضارة



تحت عنوان ” المدرسة الصيفية للتدريب في علوم الصيانة والترميم”، ينظم مركز صيانة وترميم الآثار بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، المدرسة الصيفية للتدريب، وذلك بمشاركة 25 متدرب وباحث من مختلف تخصصات الترميم و الآثار والعلوم من مصر ومختلف دول العالم.


 


وأوضح الدكتور أحمد غنيم الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف، أن ذلك يأتي في إطار الفعاليات والندوات والمحاضرات التي ينظمها المتحف باستمرار كمؤسسة ثقافية وتعليمية وحضارية، وحرصه على تحقيق التواصل بين شباب الباحثين  من مختلف دول العالم بهدف تبادل الخبرات وتطوير المهارة، وتفعيلًا لدوره الرائد محليا وعالميا واستمراراً لمنهجية مركز الترميم بالمتحف وما يحويه من كوادر بشرية مؤهلة في نشر العلم والمعرفة النظرية والتطبيقية في مجال علوم صيانة وترميم الآثار على المستوى الإقليمي والدولي .


 


وافتتح فعاليات المدرسة، الدكتور ميسرة عبد الله نائب الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف للشئون الأثرية، والمقامة بمركز ترميم الآثار بالمتحف، مشيراً إلى أنه من المقرر أن تستمر فعالياتها لمدة أسبوعين في الفترة من 6 إلى 17 أغسطس الحالي، وسط مشاركة محلية ودولية من المتخصصين بمجال الترميم والآثار والعلوم، وطلاب وخريجين وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بوزارة السياحة والآثار، و تحت إشراف مجموعة من الكوادر البشرية المؤهلة في نشر العلم والمعرفة النظرية والتطبيقية في مجال علوم صيانة وترميم الآثار على المستوى الإقليمي والدولي.


 


ومن جانبه قال محمد عبد الشافي مدير مركز الترميم والصيانة بالمتحف بأن تنظيم المدرسة الصيفية  للتدريب في علوم الترميم يأتي إنطلاقاً من الدور العلمي لمركز الترميم في كونه مركزاَ للبحث العلمي لما يحويه من معامل متخصصة للترميم ومعامل أخري علمية مركزية لفحص وتحليل الآثار فضلا عن الكوادر البشرية التي تعمل به، وإستمراراً لتنفيذ استراتيجية مركز الترميم بشأن ثقل خبرات العاملين بالمركز.


 


 وأشارت سمر سامي المدير الفني لمركز الترميم، بأن المدرسة الصيفية  تتضمن سلسلة من المحاضرات النظرية والتطبيق العملي في فحص وتحليل الآثار وأحدث أساليب التعقيم الحشري داخل وحدة الانوكسيا وكيفية عمل كبسولة النيتروجين، المكافحة الميكروبية للقطع المصابة، وتطبيقات معمل بحوث الحياة القديمة DNA، باستخدام أحدث تقنيات فحص وتحليل الآثار بإستخدام الأساليب غير المتلفة، ومحاضرات في علم النباتات الأثرية ودراسة البقايا العظيمة وكذلك تطبيقات الميكروسكوبات المختلفة في فحص القطع الأثرية بمشاركة عدد من الكوادر العلمية المتميزة بمركز الترميم. .


 


وأضاف محمد وحيد المدير التنفيذي لمركز الترميم، بأن التدريب سيشمل أيضاً التطبيق العملي على أحدث الطرق المستخدمة في صيانة وترميم الآثار، بدءاً من دخولها إلى منطقة إستقبال الآثار، وذلك لتدريب المشاركين على كيفية إستقبال القطع الأثرية والتعامل معها وفض تغليفها وفحصها وإعداد تقارير الحالة الخاصة بها، مع تطبيق اجراءات الإسعافات الأولية لها وصولاً بها إلى المعامل المتخصصة، وذلك تطبيقاً على نماذج من الآثار العضوية مثل الأخشاب والمخطوطات والبردي والنسيج والسلال، وكذلك كيفية التعامل مع المومياوات في وحدة دراسة وترميم المومياوات، وأساليب ترميم الآثار الغير عضوية مثل المعادن والزجاج والفخار والآثار الحجرية .


 


 

WhatsApp Image 2023-08-08 at 14.57.47 (1)


 

WhatsApp Image 2023-08-08 at 14.57.47


 

WhatsApp Image 2023-08-08 at 14.57.48 (1)


 

WhatsApp Image 2023-08-08 at 14.57.48


 

WhatsApp Image 2023-08-08 at 14.57.49 (1)


 

WhatsApp Image 2023-08-08 at 14.57.49 (2)


 

WhatsApp Image 2023-08-08 at 14.57.49


 

WhatsApp Image 2023-08-08 at 14.57.50 (1)


 

WhatsApp Image 2023-08-08 at 14.57.50


 


 


 



Source link

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *