منوعات

زهرة الخليج – لم تكن بـ”الوردي”.. هل استوحت ميغان ماركل إطلالتها هذه من “باربي”؟


#مشاهير العالم

احتفت نجمات كثيرات بـ”باربي”، من خلال ارتداء إطلالاتٍ باللون الوردي، الذي تتميز به الدمية الشهيرة، والذي استُخدم أيضاً بالفيلم الذي يتناول قصتها الخيالية، لكن دوقة ساسكس، ميغان ماركل، كان لها رأيٌ آخر في طريقة الاحتفاء بـ”باربي”.
ووفقاً لمجلة “Hello” البريطانية، فإن الدوقة التي بلغت 42 عاماً في 4 أغسطس الحالي، احتفلت بهذه المناسبة مع زوجها الأمير هاري، وشاهدت فيلم “باربي” للمخرجة غريتا جروينغ كجزءٍ من احتفالاتها الخاصة.
وأوضحت المجلة أن النجمة الأميركية المعتزلة شاهدت الفيلم، الذي قامت ببطولته نجمة هوليوود مارغو روبي، يوم الإثنين من أسبوع عيد ميلادها، إلى جانب زوجها وعدد قليل من الأصدقاء الآخرين.

 

 

وعلى العشاء، الذي تناولته ميغان مع زوجها الأمير هاري في المطعم الإيطالي “Tre Lune”، المعروف باستقطاب نخبةٍ من نجوم هوليوود، أمثال آل كارداشيان، كانت الدوقة مثالاً كبيراً للأناقة، حيث ارتدت فستاناً بخطوط أفقية باللونين الأسود والأبيض دون حمالات.
واستكملت ميغان إطلالتها غير الرسمية بحقيبة “Cult Gaia”، وصندل أسود مسطّح، وسوارها المفضل من كارتييه “Love”، الذي يبلغ سعره 5427 دولاراً، وسوار جينيفر ماير الأنيق “Gold Mini Bezel Tennis Bracelet”.

 

 

وفي حين أنها لم ترتدِ اللون الوردي في تلك الإطلالة ولو حتى كإكسسوار، إلا أن البعض أشار إلى أن فستانها ذلك مستوحى من الدمية الشهيرة، إذ في الفيلم ترتدي الممثلة الرئيسية روبي بدلة سباحة بالتصميم نفسه، وهي إحدى القطع الشهيرة الخاصة بالدمية، حيث قالت “Hello” إن هذه الموضة استوحيت من “باربي”، رغم أن الفستان ليس وردياً.
كما اعتبر آخرون أن اختيار ميغان ماركل زياً مستوحى من “باربي”، هو رسالة دعمٍ مبطنة لما يُقدمه الفيلم من أفكارٍ حول المرأة، لاسيّما أنها معروفةٌ بدفاعها المستمر عن حقوق النساء حول العالم.
وفي سياق الرسائل المبطنة التي ترسلها الدوقة بين الحين والآخر، كشفت المجلة البريطانية، مؤخراً، عن المعنى الخاص لمجموعة الخواتم المنتقاة التي ارتدتها ميغان في حفل زفاف الأميرة أوجيني إلى جاك بروكسبانك عام 2018.

 

 

وأشارت المجلة إلى أن تلك الخواتم المتراصة المنتقاة، التي ارتدتها إلى جانب معطفٍ رائع من “جيفينشي” باللون البحري مع حذاء بالكعب العالي من “مانولو بلانيك”، والقبعة المزينة بأعمدة ريش من تصميم البريطاني نويل ستيوارت، بلغ سعرها 6000 جنيه إسترليني.

 

 

أما المعنى الخفي وراء تلك المجموعة، التي تحتوي على بلورات “Herkimer”، وكانت ذات إصدار محدود، فهو أن لها خصائص ميتافيزيقية، بما في ذلك: القدرة على الشفاء، وزيادة الطاقة الروحية، وفتح شاكرات العين الثالثة. ويُعرف “Herkimer”، أيضاً باسم “حجر التناغم الروحي”، ويمكن ارتداؤه أحيانًا لتعزيز الانسجام الداخلي.
وليس سراً أن الدوقة من محبي الروحانيات، فقد نشأت وهي تشارك حب والدتها دوريا راجلاند لليوغا، ولطالما كتبت عن تجربتها مع التأمل، في مدونتها التي لم تعد موجودة الآن “The Tig”.



Source link

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: