الاقتصاد

«كامكو إنفست»: 66.4 في المئة انخفاضاً بمؤشر الغاز الطبيعي بالنصف الأول


– إنتاج الشرق الأوسط من الغاز الطبيعي سيرتفع في 2023 إلى 702 مليار متر مكعب

أوضح تقرير «كامكو إنفست» أن أسعار الغاز الطبيعي استمرت في الانخفاض منذ بداية العام وخلال الربع الثاني من 2023 على الرغم من التحذيرات والمخاوف من أن الشتاء البارد والتوترات الجيوسياسية قد تؤدي إلى ارتفاع الأسعار مرة أخرى.

ولفت التقرير إلى أن مؤشر الغاز الطبيعي الشهري للبنك الدولي انخفض 66.4 في المئة للنصف الأول من 2023 ما يؤكد ضعف المعنويات العالمية للسلعة، كما أدى تراجع الطلب على الغاز الطبيعي على خلفية المخاوف المتعلقة بتباطؤ الاقتصاد العالمي إلى الضغط على أسعاره ما ساهم في تراجعها في النصف الأول من العام الجاري.

وأضاف أن أسعار الغاز الطبيعي انخفضت بعد التقلبات الحادة التي شهدتها الأسعار خلال العام الماضي على خلفية تداعيات الصراع بين روسيا وأوكرانيا، حيث أدى الصراع إلى إعادة تنسيق أوضاع الطاقة العالمية نتيجة للعقوبات المفروضة على صادرات الطاقة الروسية وكذلك الدول الأوروبية التي تبحث عن مصادر بديلة للطاقة خارج روسيا، إلا أنه في ظل استمرار الصراع بين روسيا وأوكرانيا ووصول إمدادات الغاز الطبيعي الجديدة بصفة رئيسية من الولايات المتحدة إلى أوروبا، استقرت أسعار الغاز.

وتوقع أن يشهد إنتاج الغاز الطبيعي العالمي، الذي ظل ثابتاً على مدار العام 2022، نمواً هامشياً من 4033 مليار متر مكعب في 2022 إلى 4037 مليار متر مكعب في 2023، وفقاً لمنتدى الدول المصدرة للغاز، بصدارة الولايات المتحدة وأفريقيا والشرق الأوسط.

ورجح التقرير أن يرتفع إجمالي إنتاج الغاز الطبيعي في أميركا الشمالية من 1215 مليار متر مكعب في 2022 إلى 1279 مليار متر مكعب في 2023، بينما من المتوقع أن يرتفع إنتاج الغاز الطبيعي في دول الشرق الأوسط من 685 مليار متر مكعب إلى 702 مليار متر مكعب في العام 2023، وبالمقارنة، فإنه من المتوقع أن ينخفض إنتاج الغاز في دول رابطة الدول المستقلة بنسبة 2.2 في المئة على أساس سنوي ليصل إلى 814 مليار متر مكعب هذا العام متأثراً بصفة رئيسية بتراجع الكميات الواردة عبر خط أنابيب الغاز الطبيعي الروسي إلى أوروبا.

وفي الوقت الذي تراجع فيه الطلب على الغاز الطبيعي في أوروبا والولايات المتحدة، زاد استهلاك الصين من الغاز الطبيعي منذ بداية العام 2023. إذ ارتفع استهلاك الصين من الغاز الطبيعي بنسبة 5 في المئة على أساس سنوي إلى 162 مليار متر مكعب خلال الفترة الممتدة ما بين يناير إلى مايو 2023 وفقاً لمنتدى الدول المصدرة للغاز.

وأفاد بأنه على مستوى منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، قامت قطر، التي كانت ثاني أكبر مصدر عالمي للغاز الطبيعي المسال بعد الولايات المتحدة في يونيو 2023، بالتوقيع على عقدين رئيسيين طويلا الأجل للغاز الطبيعي المسال في العام 2023.

وذكر أن قطر وقعت أخيراً اتفاقية مع الصين لتوريد 4 ملايين طن متري من الغاز الطبيعي المسال سنوياً لمدة 27 عاماً. وتضمنت الاتفاقية أيضاً شراء الصين لحصة بنسبة 5 في المئة في التوسعة الشرقية لقطر لمشروع حقل الشمال للغاز الطبيعي المسال، إضافة إلى ذلك، كانت الاتفاقية الثانية التي وقعتها قطر خلال العام 2023 عبارة عن عقد مدته 15 عاماً لتوريد مليوني طن متري من الغاز الطبيعي المسال سنوياً إلى بنغلاديش.

وأفاد بأن التقديرات تشير إلى أن قطر لديها طاقة غاز طبيعي مسال غير متعاقد عليها تبلغ 60 مليون طن سنوياً، كما أشارت الحكومة القطرية إلى أنها ستوقع اتفاقيات تصدير الغاز الطبيعي المسال مع العديد من الدول الأوروبية خلال 2023 نتيجة لدخولها لمرحلة متقدمة من المباحثات مع تلك الدول منذ 2022، كما عززت الدوحة صادراتها من الغاز الطبيعي المسال حتى الآن في 2023 بدعم من انخفاض أنشطة الصيانة حتى أنها قامت بتسليم الشحنة التجريبية الأولى إلى محطة شينتيان بمدينة تانغشان لاستقبال الغاز الطبيعي المسال في يونيو 2023.



Source link

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *