TodayPic

مجلة اخبارية

منوعات

احذري هذا الخطر الصحي لو كنت تنظفين التواليت بهذه المواد


تبادر أغلب ربات البيوت إلى تنظيف التواليت والحمام بالمواد الكيماوية المخصصة لأغراض التطهير المنزلي ما إن يشعرن بتغير في لون المرحاض أو انبعاث رائحة كريهة.

والحقيقة أن الاهتمام بتنظيف وتطهير الحمام من الأساسيات التي لا يمكن إهمالها أو تغافلها؛ لأن الأمر ممتد لما هو أبعد من مجرد المظهر الخارجي، إذ إنه مرتبط بصحة أفراد الأسرة بالأساس، لأن السماح لتلك المواد اللزجة بالتراكم داخل المرحاض أمر يسمح بإنماء مسببات الأمراض.

ولحسن الحظ أن مواد التبييض (المبيضات) يمكنها أن تساعد في القضاء على أي فيروسات، بكتيريا أو فطريات قد تكون مختبئة في التواليت، والأفضل من ذلك أن تلك المواد تكون سريعة المفعول.

ويمكن لمواد التبييض المنزلية المخففة أن تقضي بفاعلية على الملوثات خلال دقائق معدودة أو في غضون ساعة على الأكثر. لكن ما نبّه إليه الباحثون مؤخرًا هو أن تلك المواد قد تمثل درجة عالية من الخطورة حال مزجها بعناصر تنظيف أخرى، وهو ما نوضحه بشكل أكبر فيما يلي.

لا داعي لمزج المبيضات مع منظف المرحاض، الأمونيا أو الخل



Source link

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *