TodayPic

مجلة اخبارية

منوعات

بعد 23 عاماً.. غادة عادل تكشف سر عودتها لهنيدي


بعد 23 عامًا، تعود للتعاون مع صديقها النجم محمد هنيدي والمخرج سعيد حامد، حيث قدموا معًا “صعيدي في الجامعة الأميركية” عام 1998، وهو أول بطولة مطلقة لها مع هنيدي، وشهد العمل انطلاقة قوية لكل فريق عمل الفيلم، وحقق وقتها 27 مليون جنيه إيرادات كرقم قياسي وقتها في شباك التذاكر، ثم قدما معًا “بلية ودماغه العالية” عام 2000، وكانت غادة عادل في كل عمل منهما الحب الحقيقي في حياة هنيدي، ولكن في موسم الصيف الحالي تصبح زوجته أخيرا في فيلمهما الأخير “مرعي البريمو” الذي بدأ عرضه يوم 2 أغسطس في القاهرة، وبدأ عرضه مؤخرا في الخليج ما بين الإمارات والكويت والسعودية.

وأكدت النجمة غادة عادل في تصريحات خاصة لموقع “العربية.نت” على سعادتها الغامرة بالتعاون من جديد مع محمد هنيدي، والمخرج سعيد حامد، بعد مرور كل هذه السنين، لتستعيد من خلاله أجمل ذكرياتها في عالم الفن، حيث قالت: “عندما تلقيت الترشيح للعمل في الفيلم لم أتردّد في القبول، خاصة أنني أعتز بالتعاون مع محمد هنيدي، رغم أننا لم نعمل معاً منذ فيلم “صعيدي في الجامعة الأميركية”.

غادة

غادة

تعمل في تجارة البطيخ

وحول الشخصية التي تقدمها في الفيلم أضافت “أجسد دور زوجة محمد هنيدي واسمها جمالات، والتي تعمل معه في تجارة البطيخ، الذي قرر أن يخفى فيه مرعى الميراث مقابل حصولها على قطع من الذهب الصيني، وتسبب له في صدمة طوال أحداث الفيلم، ويواجهان العديد من المواقف والمغامرات الكوميدية”.

وأضافت غادة “سعدت بالعودة للعمل مع المخرج الكبير سعيد حامد، فهو صاحب مجموعة من أهم الأفلام في تاريخ السينما العربية، منها “صعيدي في الجامعه الأميركية”وغيرها من الأفلام الناجحة التي كانت السبب في عودةالروح للسينما المصرية، وفتحت الطريق أمام فنانين شباب أصبحوا الآن من أهم نجوم الفن في الوطن العربي”.

غادة عادل في مشهد من فيلم "صعيدي في الجامعة الأميركية"

غادة عادل في مشهد من فيلم “صعيدي في الجامعة الأميركية”

“البطة الصفرا”

وعن مشاركتها بعملين في موسم الصيف خاصة مع اقتراب طرح فيلمها الجديد “البطة الصفرا” والذي تم الإعلان عن عرضه يوم 9 أغسطس القادم قالت “دائما موسم الصيف على مستوى السينما يشارك به عدد كبير من الأعمال الهامة والنجوم الكبار، ولكن جميعا نتمنى النجاح لبعضنا”.

وعن فيلم البطة الصفرا أكدت أن الفيلم مزيج بين الكوميديا والأكشن، وأضافت عادل أجسد خلال أحداث الفيلم شخصية رشا زعيمة عصابة وبها تحولات عدة، ولكن في إطار كوميدي شيق للجمهور، فهذا العمل جذبني للغاية لأنه منطقة جديدة لم أقدمها للجمهور من قبل، وعلى مدار أعمالي في الدراما والسينما لم أقدم شخصية سينمائية كوميدية سابقا، إلا أن هذا الفيلم مختلف تماماً ليس بسبب طبيعة الشخصية فحسب، لكن بسبب كونها محوراً للأحداث أيضاً، وهذا لم يكن متاحاً لي من قبل”.

كوميديا الموقف

وقالت إن الفيلم يعتمد على كوميديا الموقف، ويحمل قصة مختلفة، وأشارت إلى أن “هذا العمل يواجه ظاهرة تهميش الفنانات من الأعمال الكوميدية على حساب البطل، التي انتشرت في السنوات الأخيرة”.

وأعربت عن سعادتها بالتعاون مع محمد عبد الرحمن للمرة الرابعة، إذ ترى أن هناك “كيمياء فنية” تجمعهما، متابعة أن “وجود صلاح عبد الله بالفيلم حمسني للتجربة أيضاً، فمن يعمل معه يعتبر نفسه محظوظاً”.

وأشادت بتجربتها الفنية الأولى مع المخرج عصام نصار، واصفة إياه بقولها: “لديه وعي ورؤية فنية مميزة، ويقدمني بشكلٍ جديد تماماً، لدرجة أدهشتني شخصيا”.



Source link

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *