TodayPic

مجلة اخبارية

منوعات

زهرة الخليج – كل ما تجب معرفته عن مجالس الشباب في دولة الإمارات


#منوعات

رغم عدم وجود تعريف دولي متفق عليه عالمياً للفئة العمرية للشباب، فإن منظمة الأمم المتحدة تعرّف “الشباب” بأنهم الأشخاص الذين تراوح أعمارهم بين 15 و24 عاماً.
وفي ديسمبر 1999، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في قرارها 54/120، التوصية الصادرة عن المؤتمر العالمي للوزراء المسؤولين عن الشباب (لشبونة 8-12 أغسطس 1998)، بإعلان 12 أغسطس يوماً دولياً للشباب، على أن يركز احتفال اليوم في كل عام على موضوع مختلف، بهدف لفت انتباه المجتمع الدولي إلى قضايا الشباب، ويُحتفل بهذا اليوم بإمكانات الشباب كشركاء مهمين في مجتمعنا العالمي.
وبحسب إحصاءات الأمم المتحدة، يبلغ نصف سكان كوكبنا من العمر 30 عاماً أو أقل، ومن المتوقع أن تصل هذه النسبة إلى 57% بحلول نهاية عام 2030، كما يُظهر استطلاع آخر للأمم المتحدة أن 67% من الناس يؤمنون بمستقبل أفضل، وأن الذين تراوح أعمارهم بين 15 و 17 عاماً هم الأكثر تفاؤلاً.

 

 

 

وتعتني دولة الإمارات بالشباب، باعتبارهم الأمل المقبل وقادة المستقبل، لذلك أتاحت الفرصة لعقد مجالس الشباب دعماً لطاقاتهم وتمكينهم في جميع المراحل، وفي مختلف القطاعات، حيث اعتمد مجلس الوزراء إنشاء مجلس الإمارات للشباب، الذي يختص بوضع استراتيجية للشباب بما يتوافق مع التوجهات المستقبلية للدولة، وتحديد التحديات التي تواجه الشباب، واقتراح الحلول والبرامج المناسبة بشأنها.
وتنبع رؤية قيادة دولة الإمارات من تمكين الشباب الإماراتي، ليصبح نموذجاً في قيادة شباب العالم في المجالات كافة، وتتمحور هذه الرؤية حول توفير التعليم، والتفاعل معهم من خلال الاستماع لآرائهم وأفكارهم الشباب، ثم تطبيقها على أرض الواقع.
وتعمل مجالس الشباب من خلال مبادراتها ومشاريعها على تنفيذ الأجندة الوطنية الشبابية 2021، بأيدي شباب يحملون طاقات ومهارات لا محدودة، لتحقيق مجموعة من الأهداف، أبرزها: تكوين مجموعات شبابية وطنية واستثمار طاقاتها وإمكانياتها في التنمية الوطنية المستدامة. وتعزيز روح الولاء والانتماء للوطن والقيادة، وتدعيم ركائزه والمحافظة على ديمومته، وخلق نماذج شبابية وطنية وعالمية قادرة على الحوار والانفتاح على الآخر، وفق مبادئ الوسطية والتسامح. وتمكين الشباب من أدوات استشراف المستقبل لمواجهة الآفات الدخيلة والممارسات السلوكية الخاطئة.
ويعمل مجلس الإمارات للشباب كجهة استشارية لحكومة دولة الإمارات في الموضوعات التي تخص الشباب، كونه حلقة وصل بين الشباب وبين صنّاع القرار في الدولة، حيث يقوم بتسليط الضوء على التحديات التي يمرون بها، ووضع أفضل الحلول والتوصيات لحلّها، ثم يقوم المجلس برفع التوصيات للحكومة لرسم السياسات والاستراتيجيات التي تساهم في حل قضايا الشباب، حيث تصب في الأجندة الوطنية للشباب التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتحقيق رؤية الإمارات 2021. ويتكون مجلس الإمارات للشباب من 7 أعضاء، يمثلون إمارات الدولة، ويترأسهم رئيس المؤسسة الاتحادية للشباب.

 

  • معالي شما بنت سهيل المزروعي
    معالي شما بنت سهيل المزروعي

 

وكان مجلس الوزراء اعتمد، في شهر سبتمبر 2022، قراراً بالموافقة على إعادة تشكيل مجلس الإمارات للشباب، برئاسة معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة تنمية المجتمع، حيث يتولى مجلس الإمارات للشباب ضمن المهام والاختصاصات مراجعة الاستراتيجيات والسياسات المقترحة المتعلقة بشؤون الشباب في الدولة، وإجراء البحوث والدراسات المتعلقة بفئة الشباب، بهدف معرفة آرائهم بشأن أهم القضايا المتعلقة بهم، وتحديد التحديات التي يواجهونها، واقتراح الحلول والمبادرات والبرامج المناسبة لها، واقتراح الحلول اللازمة لتفعيل المشاركة الإيجابية للشباب في المجتمع في مختلف القطاعات بالدولة، والمساهمة في تعزيز الهوية الوطنية والمواطنة الصالحة لدى الشباب.



Source link

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *