TodayPic

مجلة اخبارية

اخبار عامة

عيد انتقال العذراء: لماذا تكرّم الأديان مريم؟


  • سناء الخوري
  • مراسلة الشؤون الدينية
15 أغسطس/ آب 2020

آخر تحديث قبل 32 دقيقة

زياح لسيدة فاطمة في لبنان

صدر الصورة، JOSEPH EID

التعليق على الصورة،

بكركي – 2015

في مثل هذا الوقت من كلّ عام، يحمل الناس تماثيل مريم العذراء، ويطوفون بها في شوارع مدنهم وقراهم حول العالم.

في بعض الدول مثل فرنسا، وإيطاليا، ولبنان، وسوريا، يعدّ يوم 15 أغسطس/آب عطلةً رسمية احتفاءً بانتقال أو رقاد مريم، بحسب المعتقدات المسيحية.

وتحظى شخصيّة العذراء مريم، باحتفاء عابر للأديان، فإلى جانب مكانتها الكبرى عند المسيحيين، هي أيضاً المرأة الوحيدة التي خصّها القرآن بسورة كاملة على اسمها.

على روزنامة الطوائف المسيحية أعياد كثيرة مخصّصة للاحتفاء بمريم وتكريمها، يعدّ 15 أغسطس/ آب من كلّ عام أبرزها، كونه احتفال بانتقالها إلى السماء بالجسد والروح، كتكريم نهائيّ لها على رسالتها وحياتها، بحسب المعتقدات المسيحية.



Source link

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *