TodayPic

مجلة اخبارية

اخبار عامة

لهذا السبب كثفت كييف هجماتها داخل روسيا.. هجومها يتعثر


أسابيع عدة مرت على الهجوم المضاد الذي أطلقته القوات الأوكرانية من أجل صد الروس واستعادة الأراضي التي سيطروا عليها في شرق وجنوب أوكرانيا، إلا أن الرياح لم تأت بما تشتهي سفن كييف.

فقد أكد عدة مسؤولين غربيين أن الهجوم الأوكراني المضاد لم يأت بالنتائج المتوقعة

واعتبر أربعة من كبار المسؤولين الأميركيين والغربيين الذين اطلعوا على آخر المعلومات الاستخبارية، أن التوقعات التي رسمها الغرب لهذا الهجوم باتت حالياً أكثر واقعية، وفق ما نقلت شبكة سي أن أن.

ذريعة نقص الأسلحة

فيما رأى مسؤول عسكري أميركي أن التوقعات المتفائلة قبل بدء هذا الهجوم المضاد كانت غير واقعية.

كما أكد أن أوكرانيا تشن هجمات داخل روسيا لفشلها في التقدم على الجبهات، وفق تعبيره.

جندي أوكراني (فرانس برس)

جندي أوكراني (فرانس برس)

في حين توقع دبلوماسي غربي أن يتذرع الأوكرانيون لاحقاً بنقص الأسلحة لتبرير تواضع النتائج التي حققوها، معتبراً أن كييف ستلقي باللوم على الغرب بشأن فشل الهجوم

وخلال الأيام والأسابيع الماضية كثفت القوات الأوكرانية هجماتها عبر المسيرات في الداخل الروسي، لاسيما في موسكو وشبه جزيرة القرم التي ضمّتها روسيا إلى أراضيها عام 2014.

واليوم الأربعاء أعلنت وزارة الدفاع الروسيّة عبر تلغرام “إحباط محاولة هجوم فوق موسكو شنّتها كييف باستخدام طائرتين بلا طيّار”. بينما أوضح رئيس بلديّة موسكو سيرغي سوبيانين، أن إحدى المسيّرتين أُسقِطت في منطقة “دوموديدوفو” جنوبي العاصمة، والثانية في منطقة طريق مينسك السريع.

مسار لا مفرّ منه

ووفقا للسلطات الروسية، شهدت موسكو الأسبوع الماضي هجمات عدّة بمسيّرات، بما في ذلك هجوم ألحق أضرارا بمبنى تجاري في حيّ للأعمال استُهدف مرّتين خلال أيّام.

أتت تصاعد وتيرة تلك الهجمات بعدما حذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في 30 تمّوز/يوليو،، موسكو من أنّ “الحرب تعود تدريجيا إلى أرض روسيا” وتطال “مراكزها الرمزيّة وقواعدها العسكريّة”، معتبرا أنّ “هذا مسار لا مفرّ منه وأنّه طبيعيّ وعادل تماما”.

كما جاء على ما يبدو مع تعثر الهجوم الأوكراني في تحقيق نتائج كبيرة في الميدان، على الرغم من الدعم العسكري الكبير الذي أغدقته الدول الغربية على كييف منذ انطلاق الحرب الروسية الأوكرانية في فبراير من العام الماضي، والذي تكثف منذ الربيع استعدادا للهجوم!



Source link

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *