TodayPic

مجلة اخبارية

اخبار عامة

تكتل غرب إفريقيا يبحث في أبوجا التدخل العسكري في النيجر


يجتمع رؤساء المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “إكواس”، اليوم الخميس، بالعاصمة النيجيرية أبوجا لبحث أوضاع النيجر، خاصة الاستخدام المحتمل للقوة لاستعادة النظام الدستوري.

وكان المجلس العسكري بالنيجر التقى مبعوثين اثنين من نيجيريا، كما اتهم المجلس فرنسا بانتهاك المجال الجوي للبلاد، ومهاجمة معسكر للجيش، وتحرير من وصفتهم بالإرهابيين، وهي اتهامات سرعان ما نفتها باريس.

وأكد مصدر في حكومة نيجيريا أن المجلس العسكري في النيجر التقى مبعوث الرئيس النيجيري في نيامي. كما التقى المجلس العسكري مبعوث “إكواس”، بولا تينوبو.

متظاهرة تحمل صورة محمد بازوم، رئيس النيجر المعزول (فلفرانس برس)

متظاهرة تحمل صورة محمد بازوم، رئيس النيجر المعزول (فلفرانس برس)

مخاوف دولية على مصير رئيس النيجر

هذا وقال متحدث باسم الأمم المتحدة في بيان، أمس الأربعاء، إن الأمين العام أنطونيو غوتيريش يشعر بقلق بالغ إزاء “الظروف المعيشية المؤسفة” لرئيس النيجر محمد بازوم وأسرته في الاحتجاز التعسفي.

وتابع المتحدث أن “الأمين العام يجدد التعبير عن قلقه بشأن صحة وسلامة الرئيس وأسرته، ويدعو مرة أخرى إلى إطلاق سراحه فورا ومن دون شروط وإعادته إلى منصبه كرئيس للدولة”.

متظاهرات يحملن صورة محمد بازوم، رئيس النيجر المعزول (رويترز)

متظاهرات يحملن صورة محمد بازوم، رئيس النيجر المعزول (رويترز)

وكان رئيس وزراء النيجر أوحمودو محمدو أعلن مؤخّراً أن الرئيس محمد بازوم محتجز مع زوجته ونجله من دون كهرباء ولا ماء.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت أمس أيضاً، أنّها “قلقة جداً” على صحة رئيس النيجر المحتجز، بعد أن تحدث إليه وزير الخارجية أنتوني بلينكن هاتفياً.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر للصحافيين “نشعر بقلق بالغ على صحته وسلامته الشخصية وسلامة عائلته”.

ورفض ميلر تقديم تفاصيل عن الاتصال الذي أجراه بلينكن في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء بتوقيت الولايات المتحدة، كما لم يقدّم أي تفاصيل عن وضع بازوم الذي احتجز في 26 يوليو/تموز خلال انقلاب عسكري شهدته البلاد.

غير أنّ ميلر قال إن المخاوف على صحة بازوم كانت من الأسباب التي دفعت مساعدة بلينكن، فيكتوريا نولاند للسعي دون جدوى للقاء بازوم، خلال زيارة قامت بها الاثنين ولم يعلن عنها.

كما أضاف ميلر “مع مرور الوقت، واحتجازه بشكل منعزل، فإن الوضع يثير قلقنا بشكل متزايد”.

يذكر أن العسكريين في النيجر كانوا أعلنوا في 26 يوليو/تموز الماضي سيطرتهم على السلطة في البلاد وعزل الرئيس الموالي للغرب.



Source link

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *